مرحبا بكل الزائرين

مدونتى مدونة عامة الكتابة فيها لاتلتزم بأى قواعد ادبية فهى كتابة بسيطة من القلب الى القلب من دماغى وبقلمى الخشب ت-01225069316

اصدقاء المدونة

السبت، مارس 17، 2012

ياوردتى الحزينة

ياوردتى الحزينة
 اما ان الاوان
 ان تخرجى
 من حزنك
 وظلام وحدتك

وتعودى
 كما كنتى سابقا
  ويعود اليكى مجدك
 وارى فيكى جنتى


اشتقت
 الى نظرتك البريئة
 احتاج اليها
 كما احتاج
 الى ضؤ
 عيونك الساحرة

كى تنير لى طريقى
 وتفتح لى ابوابا مغلقة
 اغلقت
 بعد ان سجنتى نفسك

وضعتى امامك
 اسوارا عاليا
 هى سدا
 يمنعنى ان اراكى

ولكنى ارى
 على الاسوار العالية
 دموعا حزينة

تنزل على الارض الطيبة
 التى امام الاسوار
 تحرق وتميت
 كل ما فيها
 من وردا وزهور

حتى من بقى
 يموت لوعا وبعدا
 حزينا عليكى
 ياوردتى الجميلة


كم اتمنى ان تخرجى
 من وحدتك
 وتكسرى اسوارك العالية
وتعودى الينا
 كما كنتى دائما
 فالهروب
 ليس حلاا وردتى

انة استسلاما نفرضة
 على انفسنا
اتركى هذة المزهرية
 وعودى الينا
 والى الارض الطيبة
 فهى لاغيرها
 من تستحق وجودك

الاثنين، مارس 05، 2012

فالضمير فيك مسافرا

هو من ظلم
ومن كتب
نهاية قصة قبل

ان تبتدى





هو من زرع شوكا
فى ارضا خضراء طيبة
تجنى عليها واعتدى





وامتنع
ان يستمع لى امتنع
وكان عنيدا متكبرا





لايريد منى مدافعا
عن حقا واتهاما منة
باطلاا





اين انت ياصاحب
العقل والحكمة؟
فالضمير فيك
مسافرا



ولكن يوما سوف
يؤنبك الضمير
عندما يكون
حاضرا





وحينها ستعلم جيدا
قسوة قذف
اتهاما متسرعا




وسوف تجنى
حصيلة ما فعلت
ولن تعرف قيمة
ما فقدت



الا بعد ان
يغيب عنك
مودعا

السبت، مارس 03، 2012

أنها حقا معجزة

ان يكون لك
 قلبا عاشقا محبا
 ولة من يبادلة حبا
 وعشقا
 فانت ملكت
 الارض ومافيها




وان وجدت لك
 قلبين يحبونك
 ويهيمون فيك
عشقا
 فأنت حينها
 فى حيرة
 لاتعرف كيف
 الخروج منها




وعندما يكون القلبين
 من مكانا واحدا
 وتعرفت عليهم
 بطريقتا واحدة فأنها
 الحيرة القاتلة

الاولى تحبك
 والثانية تحبك
 وكل منهما صرح لك
 بحبهم لك
 بطريقة واحدة
 لاتختلف سنتى
 ولا ملى متر
 انها حقا معجزة




انهما متشابهين تماما
 حتى احيانا
 اشعر
 ان الاولى هى الثانية
 والثانية هى الاولى

وان ما حدث مع الاولى
 يحدث الان مع الثانية
 بنفس الطريقة
 والحوار
 ونفس البداية
 للحكاية وللحدوتة




خيوطا متشابكة
 اراها الان
 وانظر لها
 فى حيرة
 وتسألنى نفسى
 ماذا انت فاعلاا

انظر الى الارض
 والى السماء
 لعلى الجواب
 يأتى منهما
 ويكون لى قادما



يكون جوابا
 منطقيا
 يجيب على
ما يحيرنى
 ويسهرنى اياما طويلة

فأنا اكاد اغرق
 فى محيط
 بحور
 اسئلتى
 ولا اجد اجابة
 لها حكيمة



فالقلب يعشق واحدا
 والان  لة اثنين
 كيف الخروج من مأزقا
 لم  يكون لى فية الاختيار

لااعلم كيف
 فأنا كما قولت
 انتظر حلاا من الارض
 او السماء قادما
 يريح قلبا
 من الحيرة
 والعشق هائما



الخميس، مارس 01، 2012

عزيزا اصيل

جاءنى ميل من انسانا
عزيزا اصيل

معجبا بكلامى
واصفنى بأبن النيل

كتب قائلاا
ما اجمل حروفك
عندما ترسم اهدافا وافكار

قرات لك
بين العامة والفصحى
واعجبنى ما تحمل من افكار

فجلست اكتب لك رسالتى
معلنا اعجابى ومنبها لك
بعض الاخطاء

فأحرص على التصحيح دائما
واستمع الى ذاتك
وكل ما يأتيها من ايحاء


قلمك ملكا
لك فعبر عن نفسك
ولاتكن شبيها للاخرين

واجعل القراءة غذاء لك
يوما وراء يوم
تستفاد منها ويستفاد
من ما تكتبة الاخرين


الادب بحرا مليئا بالكثير
من الاسرار
فأقبل علية بحرص
واخرج ما تريد بأتقانا وفنا

وفية ترى الكثير
من الادباء
يختلفون عن بعضهن
شكلاا ومضمونا واسلوبا

فكون لك
شكلاا ومضمونا واسلوبا
يخصك وحدك

حتى عندما يقرأون لك
يعرفونك
من اسلوبك
قبل قراءة اسمك
تحت ما تكتب من فنا وادبا


من دماغى وبقلمى الخشب